Feeds:
Posts
Comments

Archive for January, 2010

Ahmed Moor, The Electronic Intifada, 21 January 2010

Egypt is constructing a subterranean wall along the border with Gaza. (The Electronic Intifada)

Egypt is constructing a subterranean wall along the border with Gaza. (The Electronic Intifada)

The Campaign to Stop the Wall of Shame, a newly-formed activist movement based in Beirut, Lebanon, held a press conference this morning to publicize the Arab Contractors construction company’s role in the building of an underground steel wall along the Egypt-Gaza border.

Since June 2006, following the Palestinian legislative elections, Israel has imposed nearly total closure of the Gaza Strip — also enforced by Egypt — preventing the normal movement of goods and people to and from the territory. A smuggling trade has emerged as a result, via tunnels running between Gaza and Egypt. Egypt’s construction of the underground border wall is designed to undermine the tunnel trade, cutting off Palestinians in Gaza from what has become a lifeline.

The alleged role of Arab Contractors in assembling the steel wall was first reported by Al-Jazeera and Egyptian journalist Lina Attalah. Local sources identified the Egyptian company by name. According to the BBC, the wall’s steel panels were engineered and manufactured in the US. Press reports also implicate French engineers in the construction of the wall.

The campaign has attempted to independently confirm the company’s role in constructing and assembling the wall. After an initial call to the company’s Cairo headquarters, activist Abir Saksouk-Sasso sent a letter to the company on 8 January 2010. On 12 January, activist Rania Masri received a call from the Egyptian Embassy’s Consul General in Beirut, Ahmad Hilmi, who said of Arab Contractors’ role in the building of the wall: “It is an Egyptian government company, and [building the wall] is an Egyptian decree.”

Responding to the campaign’s concerns about the subterranean wall’s impact on the population of the besieged Gaza Strip, Hilmi said, “We have never hurt Palestinians.” He added, “All Palestinians — each one — in Gaza is fine.”

(more…)

Advertisements

Read Full Post »

عن جريدة الأخبار

اعتصام امام السفارة المصرية في بيروت استنكاراً لبناء الجدار الفولاذي حسين ملّا ــ أ ب

سماح إدريس

ما يَحدث في مصر الآن ينتمي إلى الخيال العلميّ، ولكنْ من النوع القبيح والسمج والمقرف والمغيظ.
فبإملاءات أميركيّة، ولتوريث جمال مبارك، أغلق النظامُ المصريّ معبرَ رفح أمام الشعب الفلسطينيّ في غزّة، حارماً إيّاه الدواءَ والطعامَ والسلاح.
وبإملاءات أميركيّة، ولتوريث جمال، يضغط النظامُ المصريّ على حركة حماس (المنتخبة ديموقراطيّاً منذ عام 2006) للقبول بشروط «المصالحة» مع سلطة محمود عبّاس، المنتهية ولايتُها، والتي لا تعدو أن تكون «العمّ توم» خادمَ السيّد آرثر شلْبي (في رواية الكاتبة الأميركيّة هارييت بيتشر ستو الشهيرة). وشروطُ هذه المصالحة المزعومة هي قبولُ حماس بشروط الرباعيّة الدوليّة، أيْ: نبذ العنف (المقاومة)، والاعتراف بإسرائيل، وإقرار الاتفاقيّات المجحفة السابقة (كأوسلو)… أي القبول بما يُنهي القضيّة الفلسطينيّة فعليّاً بوصفها حركة تحرّر وطنيّ. ولا تخجل افتتاحيّةُ جريدة الجمهوريّة، الناطقة بلسان مبارك، بتاريخ 17/12/2009، من ربط فكّ الحصار المصريّ عن غزّة بهذه المصالحة ربطاً مباشراً حين تقول بالحرف: «على حماس أن تبادر بتوقيع اتفاقيّة المصالحة من أجل فتح المعابر»!
وبإملاءات أميركيّة، ولتوريث جمال، يسدّ النظامُ المصريّ الأنفاقَ التي اجترحتْها العبقريّةُ الشعبيّةُ الفلسطينيّة للتعويض من سدّ المعابر. فمن بين 3000 نفق، دَمّر النظامُ «الحريصُ» على المصالحة (والمصلحة) الفلسطينيّة أكثرَ من 2850 نفقاً: إمّا بتفجيرها بمن فيها، أو بإغراقها بالماء، أو برشّ الغاز فيها وإبادة «المتسلّلين» عبرها (الجزيرة نت). الواجب ذكرُه أنّ الأنفاق الفلسطينيّة هي مصدرُ 60% من حياة سكّان غزّة، بحسب كارين أبو زيد، المفوَّض العامّ للأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين وتشغيلهم (الأونروا)؛ ومنها «تهرَّبُ» إلى الشعب الفلسطينيّ المحاصَر علبُ الحليب، والأطعمةُ، وموادُّ البناء، والقرطاسيّةُ، والكتبُ، والوقودُ، والأحذيةُ، وقطعُ غيار السيارات… ومنها أيضاً يهرَّب، على الأرجح، السلاحُ إلى المقاومة الفلسطينيّة في غزّة.
أيُّ نابغة هو جمال مبارك حتى تفتدي مصر عروبتَها وكرامتَها وأرواحَ الشعب الفلسطينيّ في سبيله؟

(more…)

Read Full Post »