Feeds:
Posts
Comments

Archive for the ‘Uncategorized’ Category

حضرات النوّاب الكرام

تحيّة طيبة وبعد،

فإننا نودّ أن نحيطكم علماً بأنّ الشركة المسؤولة عن بناء الجدار الفولاذيّ تحت الأرض بين مصر وغزّة (فلسطين) تعمل أيضاً في لبنان على تنفيذ أحد المشاريع في مدينة صيدا.

هذا الجدار، كما لا يخفى عليكم، يساهم إسهاماً كبيراً في خنق أهل غزّة. فهو يحطّم الأنفاقَ التي بنوْها منذ بدء الحصار الإسرائيلي عليهم عام 2007. وبحسب كارين أبو زيد، المفوَّض العامّ للأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين وتشغيلهم (الأونروا)، فإنّ الأنفاق تؤمّن 60% من حاجيّات الغزاويين اليوميّة مثل علب الحليب، والأطعمة، وموادّ البناء، والقرطاسيّة، والكتب، والوقود، والأحذية، وقطع غيار السيارات….وقد بنى الفلسطينيون تلك الأنفاق بعد إغلاق الحكومة المصريّة لمعبر رفح.

أيها النوّاب اللبنانيون،

كلّنا نحتاج إلى بنى تحتيّةٍ متطوّرةٍ في صيدا وبيروت وعكّار وكسروان والشوف، وفي جميع مناطق لبنان. لكنّ ذلك ينبغي ألا ينسينا أنّ “شركة المقاولين العرب” المصريّة، المسؤولة اليوم عن مشروع صرف مياء صحّي في صيدا، مسؤولة أيضاً عن بناء جدار العار والقتل ضدّ الفلسطينيين الذين تجمعنا بهم أواصرُ الأخوّة والجيرة والآمال المشتركة في التخلّص من الاحتلال الإسرائيليّ.

حضرات النوّاب الكرام،

ربما فات الأوان لفسخ العقد الذي أبرمه “مجلسُ الإنماء والإعمار” مع شركة المقاولين العرب. لكن ذلك لا يمنعكم من أن تطالبوا الحكومة ومجالسَها وأدواتِها بعدم التعاقد مع هذه الشركة في مشاريع في المستقبل ما لم تتوقّفْ عن بناء جدار العار… علما أنّ هذا الجدار هو من تصميم “سلاح المهندسين في جيش الولايات المتحدة الأميركية”.

بعضكم قد يقول إنّ بناء الجدار هو من حقّ مصر لأنها تدافع عن سيادتها ضد المتسلّلين والمهرّبين والعابثين بأمنها. لكنّ غزة لم تشكّل في أيّ يوم من الأيام خطراً على سيادة مصر. ثم إنّ الدفاع عن سيادة مصر لا يكون بانتهاك حقّ الحياة في فلسطين!

أيها النوّاب

إنّ السكوت عن شركةٍ تعمل في بلادنا وترتكب الجريمة الموصوفة في حقّ أشقّائنا وشقيقاتنا مشاركةٌ في الجريمة. لذا نناشدكم رفع الصوت عاليا ضدّ ارتكابات هذه الشركة بحقّ مواطني غزّة، وضدّ أن يتعاقد “مجلسُ الإنماء والإعمار” معها مادامت ضالعةً في بناء جدار العار.

وشكرا لكم

حملة وقف جدار العار

للاتصال:سماح إدريس (03381349)، رانية المصري (03135279)

stopgazawall@googlegroups.com

Read Full Post »

The first-ever Israeli Apartheid Week to be held in Lebanon kicks off this Monday, at the American University in Beirut. AUB joins events in 40 other cities worldwide in a rapidly expanding international expression of solidarity with Palestine. Lectures, panel discussions, poetry readings, film screenings, and a concert will explore the ways and means of Apartheid against the Palestinian people and Palestine’s methods for coping with, challenging and overcoming the racist Israeli system.

In conjunction with the Palestinian call for Boycott, Divestment and Sanction (BDS) Campaign against Israel, the week’s events will “educate, inspire and mobilize the next generation of students in the spirit of resistance to apartheid and injustice.” For more information, visit Israeli Apartheid Week – Beirut here or check out the event on Facebook here.

Want to attend? Here’s the week’s schedule:

Monday, March 1, 2010
6pm : West Hall, Bathish
Opening
A poetry reading with Mourid Barghouti, followed by discussion (Arabic)
Tuesday, March 2, 2010
12 noon : West Hall, Auditorium B
Student Round Table, Mapping Israeli Environmental Destruction (English)
Green Line
6pm : College Hall B-1
Connecting Struggles Against Zionism and Imperialism (Arabic)
Nahla al-Shahhal, Hana Ibrahim and Amer Jubran
Wednesday, March 3, 2010
12 noon : West Hall, Conference Room, Third Floor
Student Round Table, Israeli Apartheid (English)
Matthew Cassel, Electronic Intifada
3:30pm : College Hall B-1
Film Screening, Amandla! A Revolution in Four Part Harmony
A documentary film depicting the struggles of black South Africans against the injustices of Apartheid
5:30pm : Break with refreshments
6pm : College Hall, B-1
Historical and Contemporary Responses to South African and Israeli Apartheid (English)
Natasha Thandiwe Vally (University of Witwatersrand, South Africa), followed by a discussion moderated by Noel Ignatiev.
Thursday, March 4, 2010
3:30pm : West Hall, Auditorium A
Film Screening, Sling Shot Hip Hop
Discussion led by Shadia Mansour, Lowkey and Amal Kaawash
5:30pm : Break with refreshments
6pm : West Hall, Auditorium A
Women and the Struggle: A call to the next generation
Soha Bechara, being introduced by Jean Said Makdisi
Friday, March 5, 2010
Art Workshop and Lunch in Berj el-Barejneh refugee camp
Juan Fuentes
12 noon : West Hall, Auditorium C
Student Workshop, Resistance Strategies and Boycott, Divestment and Sanctions (BDS).
Rami Zurayk and Rania Masri
6:00pm : West Hall, Common Room
Concert: Free Palestine!
Shadia Mansour, Lowkey and Amal Kaawash
Admission: 5,000 LL
Saturday, March 6, 2010
12 noon : Ta Marbouta, Hamra
Presentation on the Egyptian wall and discussion of methods of confrontation
Stop Gaza Wall Campaign

Read Full Post »

أعزائي،

يسر طلاب الجامعة الأميركية في بيروت أن يعلنوا عن إطلاق أسبوع الفصل العنصري الإسرائيلي في لبنان للمرة الاولى 1- 6 اذار 2010 جنبا إلى جنب مع أكثر من 40 مدينة في مختلف أنحاء العالم. منذ اطلاق الأسبوع للمرة الأولى في عام 2005 نمت الحملة لتصبح واحدة من أهم الأحداث العالمية في التضامن مع فلسطين. و يشمل الأسبوع محاضرات و عروض أفلام و طاولات مستديرة للطلاب و ورش عمل و حفلات موسيقية استجابة لدعوة من المجتمع المدني الفلسطيني للمقاطعة و سحب الاستثمارات و فرض العقوبات ضد اسرائيل.

مرفق برنامج الأسبوع. أيضاً ستجدوننا طوال الأسبوع خارج مبنى الوست هول في الجامعة الأمريكية في بيروت.

لمزيد من المعلومات ، يرجى الاتصال ب  71-612554 :
أو زيارة الموقع على شبكة الإنترنت على العنوان التالي: http://beirut.apartheidweek.org

http://www.facebook.com/event.php?eid=485071050369&index=1

برنامج اسبوع الفصل العنصري الاسرائيلي 1-5 اذار 2010

الاثنين 1 اذار 2010
6:00 ويست هول – قاعة A
‎الافتتاح
‎قراءة شعرية لمريد البرغوتي تتلوها مناقشة (عربي)
الثلاثاء 2 اذار 2010
12:00 ويست هول – قاعة B
‎طاولة مستديرة للطلاب، تخطيط الدمار البيئي الاسرائيلي (انجليزي)
‎غرين لاين
6:00 كولدج هول – قاعة B1
‎ربط النضال ضد الامبريالية (عربي)
‎نهلة الشهال – هنا ابراهيم – عامر جبران
الاربعاء 3 اذار 2010
12:00 ويست هول – قاعة المؤتمرات، الطابق الثالث
‎طاولة مستديرة للطلاب، الفصل العنصري الاسرائيلي (انجليزي)
‎ماثيو كاسيل، الانتفاضة الالكترونية
3:30 كولدج هول – قاعة B1
‎عرض فيلم “Amandla! A Revolution in Four Part Harmony”
5:30 استراحة مرطبات
6:00 كولدج هول – قاعة B1
‎ردود تاريخية و معاصرة للفصل العنصري الجنوب افريقي و الاسرائيلي (انجليزي)
‎ناتاشا فالي
‎يتبع مناقشة يرأسها نول اغناتياف
الخميس 4 اذار 2010
ورشة عمل فنية و غداء في مخيم برج البراجنة
‎خوان فوانتس
3:30 ويست هول – قاعة A
‎عرض فيلم “Slingshot Hip Hop”
‎نقاش مع شادية منصور و لوكي و أمل كعوش
5:30 استراحة مرطبات
6:00 ويست هول – قاعة A
نساء في النضال: نداء الى الجيل القادم
‎سهى بشارة
الجمعة 5 اذار 2010
12:00 ويست هول – قاعة C
‎ورشة عمل للطلاب: استراتيجية المقاومة و المقاطعة و سحب الاستثمارات و فرض العقوبات
‎رامي زريق و رانيا المصري
6:00 ويست هول – Common Room
‎حفل موسيقي: فلسطين حرة!
‎شادية منصور – لوكي – أمل كعوش
‎رسم الدخول 5000 ل.ل
السبت 6 اذار 2010
12:00 ة مربوطة، الحمرا
‎حقائق و سبل المواجهة: الجدار المصري
‎حملة وقف جدار العار

Read Full Post »

Demonstrators protest the Wall outside the Egypt Journalists Syndicate in Cairo, Feb 14. Courtesy of Tabula Gaza

Al-Masry Al-Youm

Lina Attalah

14 February 2010

<http://www.almasryalyoum.com/en/news/anti-border-wall-campaigns-erupt-cairo-beirut&gt;

Coordinated opposition to the underground wall currently being built in the Egyptian border town of Rafah along Egypt’s 14-kilometer border with the Gaza Strip–with the ostensible aim of curbing smuggling activities–has begun to take shape in the streets of Cairo and Beirut.

Yesterday in Cairo, about 300 activists–from a multiplicity of political trends–convened at the Egyptian Journalists Syndicate to protest construction of the underground wall, which began last December.

On 25 January, President Hosni Mubarak declared the barrier was not meant to “appease anyone,” but rather “to protect our nation from terrorist plots like the ones that took place in Taba, Sharm el-Sheikh, Dahab and Cairo.” Between 2004 and 2006, all four of these locations witnessed bombings of varying lethality.

Besides protesting Egypt’s official border policy, demonstrations in Cairo and Beirut also targeted prominent Egyptian construction company Arab Contractors, the name of which has been linked to construction of the border barrier. Spokespeople for the company, however, have denied any involvement with the unpopular project.

“A journalist met with the company’s legal team, which confirmed that the company isn’t involved at all in construction of the wall–neither as the main contractor nor as an affiliate,” said Mohamed Waked, researcher with the Cairo-based Center for Socialist Studies. “We want to confirm all our information before launching a defamation campaign.”

Sources on the ground, however, tell a different story, saying that Arab Contractors is in fact involved in the wall’s construction.

“Two months ago, an engineer hired me to drive engineers, technicians and workers everyday from Al-Arish city [in the northern Sinai Peninsula] to the town of Rafah,” said one local driver, speaking on condition of anonymity given the issues’ sensitivity. The workers in question were employees of Arab Contractors, he added, going on to note that he drove about 14 people daily from chalets in Al-Arish to Rafah, where they participated in construction work.

One worker at the construction site told Al-Masry Al-Youm that he had been “temporarily employed” by Arab Contractors. “A second company will be responsible for finalizing construction to make sure the wall has been reinforced,” he said, also insisting on anonymity. “And a third company is working on illuminating the borderline.”

Iron panels are transported the to Wall's construction site. Courtesy Al-Masry Al-Youm

According to this worker, the wall’s iron panels have been molded together with steel connections and are now in the process of being sunk into the ground. Dug to a depth of 18 to 25 meters, these iron panels are meant to thwart the digging of smuggling tunnels, which are generally no more than 30 meters deep.

The tunnels have been a vital means of channeling commodities into the embattled Gaza Strip, which has remained under an internationally-sanctioned siege–in which Egypt has played a major role–since 2007.

The state-owned Arab Contractors was established in 1953. Ever since, the company has specialized in housing, sanitary drainage, public buildings and bridge and tunnel projects. Its scope of operations currently extends into more than 29 countries.

The Cairo protest transcended the issue of the border wall and soon became a venue for criticizing Egypt-Israel rapprochement, which has been manifested in recent gas trade deals and security arrangements, along with other steps towards normalized diplomatic relations.

At the protest, socialist activist Kamal Khalil chanted slogans against the Oslo Accords and the Camp David Peace Treaty, describing both agreements as tools for a “submissive peace.” Protestors also chanted: “You sell gas to Israel but can’t provide us with butane,” in reference to an ongoing shortage of butane gas cylinders that has led to violent rioting in some areas of the country.

Demonstrators held banners aloft, reading: “The wall of shame must come down”; “No to sponsoring Israeli crimes”; “Down with Mubarak, Netanyahu’s dog”; and “We want a president with dignity.”

Protesters make a road blockade outside the Egyptian Embassy in Beirut

In Beirut, a concurrent march from the Shatila refugee camp to the Egyptian Embassy was similarly staged to protest construction of the border wall. The march was organized by “Filasteen Hurra,” or “Free Palestine,” a group of left-leaning students that are coordinating their actions with Egyptian counterparts.

Another Lebanon-based group is the “Campaign to Stop the Wall of Shame,” which, according to journalist and group member Ahmad Moore, plays more of a “lobbying” role. “Our campaign spoke to the Sidon Municipality because we know Arab Contractors have a presence there,” said Moore.

Egyptian critics, meanwhile, condemn the government’s tendency to justify the wall’s construction by citing Egypt’s “national security.”

“The ruling regime doesn’t have the right to invent its own national security, which should be decided by the people,” said Ashraf Hefni, secretary-general of the leftist Tagammu Party in North Sinai. “Egypt is strong when Sinai is strong and weak when Sinai is weak and dependent. We call for Sinai to become a real part of Egypt.”

Further actions are currently being planned in Cairo to protest the wall’s construction, including both lectures and film screenings. One lecture scheduled for next Tuesday will discuss a lawsuit raised by former diplomat Ibrahim Yousry against the state’s building of the border barrier. Another lecture, slated for next Wednesday, will brief listeners on all findings regarding the ongoing construction process.

Read Full Post »

الجمل: نشرت وسائل الإعلام في كل أنحاء العالم, وعلى وجه الخصوص الإسرائيلية, المزيد من التسريبات والتقارير والتحليلات المتعلقة بالجدار العازل الفولاذي الذي سوف يفصل الأراضي المصرية عن قطاع غزة. هذا, وتجدر الإشارة إلى أن السلطات المصرية وإعلامها الرسمي, سعت إلى إنكار أي معلومات تؤكد صحة عملية بناء هذا الجدار, ولكن, لاحقا, غيرت القاهرة أسلوبها, ولم تعترف بصحة بناء الجدار وحسب, وإنما بدأت تسوق للمبررات التي دفعتها إلى إقامة الجدار, فما هي تداعيات إقامة هذا الجدار. على مسرح الصراع في منطقة الشرق الأوسط:
الوضع الميداني على حدود غزة-مصر:
برغم الفترة الزمنية القصيرة, فإن الأعمال الإنشائية تتم بسرعة فائقة في عملية إنزال الصفائح الفولاذية في باطن الأرض على طول الخط الحدودي الذي يمتد فاصلا بين قطاع غزة والأراضي المصرية, وتقول آخر المعلومات بأن العمل قد اكتمل في خمسة كيلومترات, وبعد بضعة أسابيع سوف تتم عملية إكمال الخمسة كيلومترات المتبقية.
تتم الإنشاءات بإشراف أميركي-فرنسي-مصري, وتقول المعلومات بان الصفائح الفولاذية قد تم تصنيعها في الولايات المتحدة الأميركية, وتم نقلها بحرا إلى شامل سيناء, وتقول المعلومات, بان تكاليف بناء هذا الجدار قد تحملتها واشنطن, وبقدر أقل فرنسا, والتي أصبحت تبحث عن دور لقصر الأليزيه في إدارة دولاب الصراع العربي-الإسرائيلي, عن طريق مدخل أزمة غزة, بعد أن فشل قصر الأليزيه في إدارة دولاب الصراع العربي-الإسرائيلي عن طريق مدخلب أزمة جنوب لبنان.
الإدراك المصري الجديد لملف أزمة غزة:
أدت تداعيات حرب لبنان في صيف عام 2006م, وحرب غزة مطلع عام 2009م, إلى إضعاف الدور المصري في الشرق الأوسط, وبسبب تراجع هذا الدور بدا واضحا أن نفوذ الزعيم المصري حسني مبارك قد بدأ يواجه حالة تآكل وانجراف خطيرة.
تشير المعطيات إلى تزايد إدراك القاهرة إزاء ضرورة إعادة القاهرة كلاعب رئيسي في المنطقة, وعلى خلفية أزمة غزة فقد تشكل الإدراك السياسي-الأمني المصري ضمن الخطوط الآتية:
• يتوجب على القاهرة تقليل الضغط المتزايد على نفوذها بسبب تصاعد قوة حركة حماس الفلسطينية, وما من سبيل إلى ذلك سوى أن تنجح القاهرة في فرض صيغة لوقف إطلاق النار تجعل حركة حماس وغيرها من الفصائل الفلسطينية المتمركزة في قطاع غزة في حالة شلل كاملة وعدم قدرة على إطلاق أي صاروخ ضد إسرائيل.
• إعادة تعريف حركة حماس, والنظر إليها كعامل خطر يهدد الأمن القومي المصري والمصالح المصرية في الشرق الأوسط والعالم, فمصر تعتمد على المعونات والمنح وتدفقات رأس المال المباشرة وغير المباشرة التي تأتيها من أميركا والغرب, مقابل قيامها بضبط أمن الحدود الجنوبية الإسرائيلية, وبالتالي, فإن إشعال الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي عبر قطاع غزة سوف يلحق ضررا بالغا بالمصالح المصرية.
هذا, وتقول المعلومات بان القاهرة, قد بدت أكثر تخوفا إزاء التأثيرات المتبادلة بين أزمة غزة, وأوضاع الرأي العام المصري, بسبب صعود حركة حماس, استطاعت الحركات الإسلامية المصرية, وبالذات جماعة الإخوان المسلمين الحصول على المزيد من الأنصار والدعم في أوساط الرأي العام المصري, وإضافة لذلك تقول المعلومات, بأن صعود قوة ونفوذ جماعة الإخوان المسلمين وغيرها من الجماعات الإسلامية, قد بدأ يشكل مستقبل ومصير زعامة جمال مبارك المتوقعة, والذي برغم سيطرته القوية حاليا على الحزب الوطني المصري الحاكم, فإن صعوده لمنصب الرئيس المصري أصبح يتسم بالمزيد من الشكوك واللايقين.
الأبعاد غير المعلنة لملف الجدار الفولاذي:
أكدت بعض التحليلات الصادرة بواسطة منظمة اللوبي الإسرائيلي-البريطاني, بأن اكتمال إنجاز مشروع الجدار العازل الفولاذي بما يغطي حدود غزة-مصر بطول 10 كيلومترات, هو أمر سوف يؤدي إلى حدوث المزيد من التغييرات والتطورات الجديدة في خارطة الصراع الشرق أوسطي, وسوف تتمثل أبرز النتائج الجديدة في الآتي:
• تحقق القدرة المصرية المطلقة في السيطرة على قطاع غزة.
• حرمان قطاع غزة من الإمدادات والمساعدات القادمة من إيران.
• وضع حركة حماس ضمن طوق مصري-إسرائيلي محكم.
• التنسيق المصري-الإسرائيلي الكامل في ترويض قطاع غزة عن طريق الضغوط التي تتم عبر آلية فتح وإغلاق المعابر.
حدوث هذه النتائج الجديدة سوف يؤدي إلى تعزيز قدرة محور نتنياهو-حسني مبارك في احتواء حركة حماس, وترويضها بما يجعلها أداة طيعة في يد القاهرة, وفي نفس الوقت يضمن للقاهرة وتل أبيب أبعاد حركة حماس عن إيران وسورية وحزب الله اللبناني.
التداعيات المؤجلة لملف الجدار الفولاذي:
يرى خبراء اللوبي الإسرائيلي-البريطاني, بأن احتواء حركة حماس بواسطة الجدار الفولاذي العازل, سوف يتيح للقاهرة فرض شروطها على حركة حماس, وبالذات تلك الشروط المتعلقة بعملية سلام الشرق الأوسط, وذلك بحيث تجد حركة حماس نفسها مضطرة للقبول بالآتي:
• إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جيلعاد شاليط وفقا لبنود العرض المصري.
• القبول بالمبادرة المصرية المتعلقة بتحقيق المصالحة بين حركة حماس وحركة فتح.
• القبول والاعتراف بشروط اللجنة الرباعية المتعلقة بعملية سلام الشرق الأوسط: (نبذ العنف-الاعتراف باتفاقية أوسلو-الاعتراف بخارطة الطريق-الاعتراف بالاتفاقيات التي وضعتها السلطة الفلسطينية مع الإسرائيليين).
• عدم إطلاق الصواريخ ضد إسرائيل.
• منع الأطراف الفلسطينية الأخرى من القيام بإطلاق أي صواريخ ضد إسرائيل.
التفاهم المصري-الإسرائيلي المتعلق باستخدام آليات تنسيق الضغوط على قطاع غزة بعد قيام الجدار الفولاذي, سوف يتيح تغيير قواعد اللعبة, ضمن الخطوط الآتية:
• خلال الفترة الماضية ظلت حركة حماس تؤمن احتياجاتها الإمدادية عبر الأنفاق, وتأسيسا على ذلك, فقد كانت استراتيجية حماس تتضمن المناورة لجهة تحرير صفقة تقوم على أساس مبدأ: عدم القبول بأي هدنة مع إسرائيل, إلا إذا قامت مصر بفتح معبر رفح, وبالتالي في حالة قيام مصر بإغلاق معبر رفح, فإن حماس سوف تنهي الهدنة وتقوم على الفور بإطلاق المزيد من الصواريخ ضد إسرائيل, وحاليا ولما كان قيام الجدار العازل الفولاذي سوف يحرم حركة حماس من الإمدادات, فإن مصر سوف تفرض على حركة حماس عدم إطلاق أي صاروخ, والقبول بكامل الشروط المصرية والتي تفاهمت عليها القاهرة مع إسرائيل, مقابل الحصول فقط على الإمدادات المدنية والإنسانية عبر معبر رفح.
• خلال الفترة الماضية ظلت مصر تعاني من الضغوط الأميركية والإسرائيلية بسبب عدم قدرة مصر على ضبط تدفق الإمدادات لصالح حركة حماس, وذلك بما أدى إلى كسر هيبة النظام المصري, وإفقاده دوره كلاعب في إدارة الصراع الشرق أوسطي, والآن, وبعد اكتمال قيام الجدار الفولاذي, فإن القاهرة سوف تكون هي اللاعب المسيطر على تزويد القطاع بالإمدادات, وسوف تستخدم معبر رفح كورقة ضغط, بحيث إما تحصل القاهرة على ما تريد من واشنطن وتل أبيب, أو تقوم بفتح المعبر لإمدادات حماس القادمة من الخارج.
برغم الاكتمال المتوقع قريبا لمشروع الجدار الفولاذي, وبرغم الطوق المصري-الإسرائيلي المحكم الذي سوف يحول قطاع غزة إلى سجن حقيقي, فإن هذا المشروع, سوف يلقي بتداعياته السالبة على استقرار مصر السياسي, وتقول المعلومات, بان الشارع المصري يشهد حاليا موجة سخط وغضب متزايدة ضد تورط النظام المصري في مشروع الجدار الفولاذي العازل, وتشير تطورات الأحداث والوقائع الجارية داخل مصر إلى الآتي:
• قيام الحركات الإسلامية المصرية, وبالذات جماعة الإخوان المسلمين بحملة شعبية كبيرة ضد مشروع الجدار.
• سعي السلطات المصرية إلى استخدام الوسائل الدينية لجهة التأثير على الرأي العام المصري, وفي هذا الخصوص فقد أصدر الشيخ محمد سعيد طنطاوي رئيس الإفتاء بالأزهر فتوى تقول بان معارضة بناء الجدار العازل الفولاذي تخالف الشريعة الإسلامية.
وعلى هذه الخلفية, فمن المتوقع أن تزداد المواجهات في الشارع السياسي المصري, وهي مواجهات سوف يترتب عليها تنشيط الاحتجاجات الشعبية ضد نظام حسني مبارك, وضد محور واشنطن-تل أبيب, وما هو أخطر يتمثل في فقدان مرجعية الإفتاء في الأزهر لمصداقيتها, بما يمكن أن يؤدي إلى ظهور مرجعيات دينية جديدة تقوم بإصدار الفتاوى التي تسعى لإبطال صحة فتوى شيخ الأزهر, إضافة إلى توريط الأزهر وشيوخه في مواجهة مع الجماعات الإسلامية المصرية.
وصفت بعض الأوساط الدينية فتوى شيخ الأزهر الداعمة لبناء الجدار الفولاذي العازل والساعي لحماية الأمن الإسرائيلي, والضغط على المسلمين الموجودين في قطاع غزة, بأنها فتوى غير شرعية, لأنها تراعي حقوق اليهود, وليس صفوف المسلمين وحسب, وإنما على حساب هذه الحقوق أيضا.
تقول المعلومات والتسريبات, بان لقاء حسني مبارك-بنيامين نتنياهو الذي تم قبل ثلاثة أيام, قد تضمن تفاهما حول كيفية التنسيق المصري-الإسرائيلي المشترك إزاء إدارة أزمة غزة, وأن حسني مبارك قد طلب من نتنياهو القبول على مخطط القاهرة الذي يتضمن عدم التشدد في البداية في إغلاق معبر رفح, وإنما القبول بفتح المعبر لفترة, حتى تهدأ الاحتجاجات داخل مصر, وبعدها يمكن التشدد في استخدام آليات المعابر كوسيلة للضغط, وإضافة لذلك, فقد طلب حسني مبارك من بنيامين نتنياهو عدم القيام بتنفيذ أي عملية عسكرية ضد قطاع غزة, وذلك حتى لا تجد حركة حماس وحلفاؤها المبررات والذرائع الجديدة, وبرغم ذلك, فقد شنت إسرائيل صباح اليوم غارة جوية جديدة ضد قطاع غزة, وبمزاعم تقول بان هذه الغارة قد تمت كعملية انتقامية بسبب إطلاق الصواريخ الأخيرة ضد إسرائيل, وقال بعض المراقبين بأن نتنياهو قد سعى لتنفيذ هذه الغارة بعد لقائه مع حسني مبارك, وذلك من أجل نقل إشارة واضحة للقاهرة, مفادها أن قبول مصر ببناء الجدار العازل الفولاذي ليس معناه أن القاهرة سوف تكون اللاعب الرئيسي, وإنما إسرائيل هي اللاعب الرئيسي الذي يمسك بزمام المبادرة والسيطرة, ويشن الغارات والعمليات العسكرية باستقلال ومعزل عن مصر, ومتى أرادت ذلك, وبالتالي, فإن القاهرة, وإن كانت شريكا لإسرائيل في إدارة أزمة غزة, فإن على القاهرة أن تقبل بدور “الشريك الصغير” حصرا.

الجمل: قسم الدراسات والترجم

2010-01-05 18:22
العمليات

Read Full Post »

Photographed by:
other, Courtesy of smugglers

Smugglers captured photos of an underground wall under construction.

North Sinai — The steel barrier Egypt is erecting along its border with the Gaza Strip has reportedly reached the final stage of construction, with eyewitnesses saying that 45 trucks bearing reinforced steel sheets had arrived at the site within the last two days.

Sections of the barrier in the north and south of the divided border city of Rafah have already been completed. The last stage, now under construction, runs through the heavily populated Salah Eddin corridor, where the majority of alleged Palestinian smuggling tunnels–used to supply the besieged enclave with badly needed food and medicine–are located.

On Monday, Egyptian security services reportedly discovered three new smuggling tunnels in the Salah Eddin and Sarsouria districts. According to security sources, spare parts worth an estimated LE1 million were discovered at the sites.

In a related development, an African national was killed while he and others were trying to cross the border illegally from Egypt into Israel. The suspected infiltrators reportedly shot at Egyptian border guards while attempting to make the crossing, prompting security forces to return fire, killing one and wounding another. The rest were forced to return to the Egyptian side.

Authorities were unable to identify the nationality of the African killed in the incident, who was not carrying identification papers. The African wounded in the gunfight was from Cameroon, said security sources, while the others had come from Eritrea and Ethiopia.

Translated from the Arabic Edition.

Read Full Post »